placeholder

In Memorial of Sulhi Alwadi

كنت في سن السابعة، عندما نزلت في الممر الضيق بإتجاه قبو المعهد العربي للموسيقا “ المسمى حاليا معهد صلحي الوادي” ، و رأيت الأستاذ صلحي يجلس ضمن لجنة الإمتحان بالإضافة إلى ثلاثة من أستاذة الكمان. صعدت إلى خشبة المسرح…